فوائد الرضاعة الطبيعية: غذاء آمن ومناعة ربانية لطفلك


فوائد الرضاعة الطبيعية: تدرك كل أم جيدا هذه الفوائد لها ولطفلها حيث يحتوي لبن الأم على مجموعة من العناصر الغذائية المغذية والمفيدة للطفل، كما أن حليب الأم لا يسبب بعض المشاكل الصحية للطفل مقارنة بالحليب الصناعي فهو أسهل في هضمه وبالتالى لا يتسبب في حدوث انتفاخات وتقلصات للطفل، بالإضافة إلى احتمالية إصابته بالإمساك.

فوائد الرضاعة الطبيعية: 

تعتبر مرحلة الرضاعة الطبيعية من أهم المراحل في حياة الطفل والأم، نظرا لفوائد الرضاعة الطبيعية العديدة للطفل والأم، ومن ضمن هذه الفوائد:

  • تعزيز مناعة الطفل

تقوم الرضاعة الطبيعية بتقوية وتعزيز مناعة الطفل لحمايته من الإصابة ببعض الأمراض خاصة المعدية منها، وذلك لأن حليب الأم يحتوي على العديد من المكونات والعناصر الغذائية التي تعمل على ذلك مثل اللاكتوفيرين والليزوزومات والأحماض الدهنية والفيتامينات، هذا بالإضافة إلى الكربوهيدرات والمعادن.

  • رفع كفاءة الجهاز الهضمي للطفل

يحتوي حليب الأم على مجموعة من العناصر الغذائية مثل الأنسولين والكورتيزول والأحماض الأمينية، والتي تعمل على رفع كفاءة الجهاز الهضمي للطفل وتحسين أدائه بحيث تقل احتمالية إصابة الطفل ببعض الأمراض الخاصة بالجهاز الهضمي مثل الإمساك أو الإسهال والتقلصات والانتفاخات، كما تحد من إصابة الطفل ببعض التهابات الخاصة بالجهاز الهضمي للطفل.

فوائد الرضاعة الطبيعية 8
فوائد الرضاعة الطبيعية 10

الرضاعة الطبيعية وفوائدها:

فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل لا تعد ولا تحصى من حيث كونها المصدر الأساسي لتغذية الطفل في مراحل نموه الأولى، وأيضا عنصر هام في بناء جسد الطفل وتعزيز مناعته.

وتتمثل أهمية الرضاعة الطبيعية للطفل في الآتي:

حصول الطفل على التغذية اللازمة له

يحتوي حليب الأم على مجموعة من العناصر الغذائية المغذية للطفل في مراحل نموه الأولى مثل الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية، كلها مكونات تساهم بشكل كبير في حصول الطفل على التغذية اللازمة له  لبناء عضلات جسمه وتقوية عظامه.

حماية الطفل من بعض الأمراض الخطيرة 

تقوم الرضاعة الطبيعية بالحد من إصابة الطفل ببعض الأمراض الخطيرة والمزمنة مثل سرطان الدم الذي يصيب معظم الأطفال في مرحلة الطفولة، كما أن هذه الحماية لا تقتصر على مرحلة الطفولة للطفل فقط بل تمتد إلى ما بعد ذلك.

تجمي الرضاعة الطبيعية الطفل فيما بعد من الإصابة ببعض أمراض القلب والصدر مثل الحساسية والربو، كما أنها تقلل من إصابته بمرض السكري، كلها أمراض خطيرة ومزمنة وتقل فرص ظهورها نتيجة الرضاعة الطبيعية.

فوائد الرضاعة الطبيعية لمدة عامين 

تزيد الفوائد الخاصة بالرضاعة الطبيعية للطفل في حالة استمرارها لمدة عامين، ومن ضمن هذه الفوائد:

  • التطور الدماغي للطفل

حيث تعمل الرضاعة الطبيعية على زيادة نسب الذكاء عند الأطفال، كما أنها تعمل على تطور الدماغ بحيث تعمل أجهزة الجسم بطريقة أفضل فيما بعد خاصة الأجهزة التي تتعلق بسمع وبصر الطفل.

  • حصول الطفل على التهدئة اللازمة له

خلال فترة الرضاعة تحدث علاقة وثيقة بين الطفل وأمه، ويكون التواصل بينها عالي في هذه المرحلة من عمره، مما يجهله مرتاحا وهادئا معظم الوقت ولا يواجه مشاكل في النوم، حيث يعتبر النوم من أهم العوامل الخاصة بالنمو الصحي والسليم للطفل.

فوائد الرضاعة الطبيعية بعد سنة 

بعد بلوغ الطفل عامه الأول تصبح الرضاعة إحدى مصادر التغذية بالنسبة للطفل، حيث يمكن للطفل في هذه المرحلة من عمره تناول بعض الأطعمة التي تمده ببعض العناصر الغذائية اللازمة لنموه مثل اللحوم والبقوليات والفواكة والخضراوات، وفي هذه المرحلة يتناول الطفل بشكل منتظم كمية أقل من حليب الأم عن الفترات السابقة، وتعتبر الرضاعة الطبيعية في هذه المرحلة مصدرا من مصادر حصول الطفل على التغذية اللازمة له لنموه بشكل صحي وسليم.

فوائد الرضاعة الطبيعية للرحم

للرضاعة الطبيعية العديد من الفوائد الهامة للأم مثل مساهمتها في عملية تقليص الرحم بعد الولادة، وذلك نتيجة قيامها بعملية تحفيز للجسم من أجل إفرازه لهرمون الأوكسيتوسين، حيث يعمل هذا الهرمون على عودة الرحم للوضع الذي كان عليه من قبل الحمل، كما يحد من إصابة الأم فيما بعد بسرطان الرحم.

كما أن بعض الدراسات العلمية أثبتت أن الرضاعة الطبيعية تقلل من إصابة الأم فيما بعد ببعض الأمراض السرطانية الخطيرة مثل سرطان الثدي والمبايض.

تحمي الرضاعة الطبيعية الأم من حدوث نزيف مهبلي بعد الولادة وأثناء الرضاعة، حيث تعمل الرضاعة على التقليل من إصابة الأم بمرض فقر الدم الذي يتسبب في حدوث هذا النزيف.

فضل الرضاعة الطبيعية في الإسلام

تعتبر الرضاعة الطبيعية حقا من حقوق الطفل الرئيسية التي كفلها له الإسلام، فوائد الرضاعة الطبيعيةوذلك ليس لأنها المصدر الوحيد لغذاء الطفل بل لأنها أيضا اكون رابطة نفسية ومعنوية بين الطفل وأمه، والتي يكون أثرها واضح على نفسية الطفل و الأم أيضا، حيث تحمي الرضاعة الأم من الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة، وتجعل الطفل دائما في حالة من الهدوء والسكينة وتجنب حدوث اضطرابات النوم له.

كما يكفل الإسلام حق الأم في طلب حق رضاعتها لطفلها من الأب سواء كانت في عصمة هذا الأب أو انفصلت عنه، وذلك استنادا لقول الله تعالى في كتابه العزيز: “فإن أرضعن لكم فآتوهن أجورهن”.

فوائد الرضاعة الطبيعية 1
فوائد الرضاعة الطبيعية 2

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم بعد الولادة القيصرية 

  • أثبتت الدراسات العلمية الحديثة أن الرضاعة الطبيعية تقلل من الشعور بالألم الناتج على خضوع الأم لعملية الولادة القيصرية مع الوقت.
  • كما أن الرضاعة الطبيعية تساهم بشكل كبير في رجوع الرحم إلى وضعه الطبيعي بعد الولادة القيصرية في أقل وقت.
  • تقلل الرضاعة الطبيعية من احتمالية إصابة الأم ببعض الأمراض والاضطرابات النفسية التي يمكن أن تصيبها بعد عملية الولادة مثل الاكتئاب والقلق والتوتر.
  • تساعد الرضاعة الطبيعية بشكل كبير في رجوع الجسم لحالته السابقة قبل الحمل، وخسارة الوزن المكتسب خلال تلك الفترة في أسرع وقت، وذلك نتيجة ارتفاع معدلات الأيض بالجسم التي تعمل على حرق الدهون المخزنة بالجسم، وبالتالي نزول الوزن.

فوائد الرضاعة الطبيعية للبشره

  • تعتبر الرضاعة الطبيعية علاج لبعض مشاكل البشرة التي حدثت للأم خلال فترة الحمل مثل ظهور الكلف و الإجهاد على البشرة.
  • تعمل الرضاعة على التحسين من مظهر البشرة وترطيبها وظهورها بمظهر نضر، وذلك نتيجة تناول الأم أطعمة صحية خلال فترة الرضاعة لزيادة كمية الحليب، والتي تحتوي على مجموعة من العناصر الغذائية المغذية للبشرة مثل الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية.
  • كما أن الأم تتناول كميات كبيرة من السوائل والماء خلال فترة الرضاعة، الأمر الذي يمد البشرة بالترطيب اللازم لها، وتجنب تعرضها للجفاف وظهور التجاعيد بها.
  • كما أن شرب الماء والسوائل بكثرة في هذه الفترة يعمل على تنشيط الدورة الدموية بالجسم، وبالتالي علاج ترهلات الجلد وعلامات التمدد به الناتجة عن الحمل، ورجوع الجلد إلى وضعه الطبيعي أو تحسين مظهره بعد الحمل.

يجب على الأم الانتباه لبعض الأمور خلال فترة الرضاعة حتى يحصل الطفل على فوائد الرضاعة الطبيعية بشكل كامل وسليم، ومن ضمن هذه الأمور هو تجنب غسل حلمات الثدي بالصابون أو المنظفات التي تحتوي على مواد كيميائية تضر الطفل فيما بعد، كما يجب ترطيب حلمات الثدي بعد كل رضعه باللانولين لتجنب حدوث تشقق الحلمات فيما بعد، وإيجاد صعوبة في إرضاع الطفل نتيجة لذلك.

المصادر:

  • كتاب الرضاعة المثالية من أجل طفلك، لرضوى محمود.
  • كتاب كلام مفيد عن الرضاعة الطبيعية، للأستاذ الدكتور على رضا.

اترك رد