كيفية علاج التهاب جرح الولادة الطبيعية: 7 وسائل ناجحة بشهادة المتخصصين

0 352

كيفية علاج التهاب جرح الولادة الطبيعية، سؤال يشغل بال المقبلات على الولادة خاصة إذا كانت الولادة طبيعية، وجرحها يأخذ وقتًا حتى يتعافى، حيث تعتبر فترة ما بعد الولادة من أصعب الفترات التي تمر بها الأم، حيث تكون مناعة الأم في هذه الفترة ضعيفة، ولا تستطيع مقاومة أي عدوى أو التهاب، ويأخذ الجسم فترة طويلة حتى يمتثل للشفاء والتعافي.

على الأم اتباع بعض النصائح التي تخص تجنب حدوث هذا الالتهاب، أو معالجته بطريقة صحيحة في حالة حدوثه، ومن خلال هذا المقال نحاول أن نجيب على سؤال كيفية علاج التهاب جرح الولادة الطبيعية، من خلال أراء كبار أطباء النساء وجراحة الولادة.

كيفية علاج التهاب جرح الولادة الطبيعية

أعراض التهاب جرح الولادة الطبيعية:

تحدث أعراض التهاب جرح الولادة الطبيعية بعد الولادة مباشرةً، في مدة تتراوح ما بين يومين إلى خمس أيام، وتختلف هذه الأعراض من سيدة لأخرى، ويُمكن أن تظهر بعضها أو كلها، ويجب على الأم متابعة الجرح بشكل يومي لمعرفة مدى شفاء الجرح أو حدوث أي عدوى أو التهاب به، وعند حدوث ذلك يجب التوجه للطبيب المعالج،لمعرفة كيفية علاج التهاب جرح الولادة الطبيعية قبل أن تُصبح له مضاعفات خطيرة، وتكون هذه الأعراض كالتالي:

  • حدوث ألم حاد مكان الجرح، بالإضافة إلى الشعور بالسخونة به.
  • حدوث إحمرار وتورم الجلد حول الجرح، بالإضافة إلى خروج رائحة كريهة منه.
  • خروج سائل لونه أبيض من الجرح، بالإضافة إلى بعض الإفرازات الأخرى مثل الصديد.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم، تكون مصحوبة برعشة أو قشعريرة بالجسم.
  • الشعور الدائم بالحاجة للتبول، بالإضافة إلى حدوث ألم أثناء ذلك.
  • حدوث مشاكل في التبرز مثل خروج الغازات أو البراز من مكان الجرح.
  • حدوث نزيف حاد، ويكون بشكل مفاجئ، ويكون مصحوبًا بألم حاد أسفل البطن.
  • الشعور بألم حاد في منطقة الصدر.
كيفية علاج التهاب جرح الولادة الطبيعية 1
كيفية علاج التهاب جرح الولادة الطبيعية 2

علاج التهاب خياطة الولادة الطبيعية:

يمكن أن تتراوح مدة علاج التهاب جرح الولادة الطبيعية ما بين 4 إلى 6 أسابيع، وذلك حسب الحالة الصحية للأم، وطول الجرح، والغرز المستخدمة في تقطيبه، واتباع التعليمات التالية:
  • الحرص على تناول الأدوية المسكنة والمضادة للالتهاب بانتظام، والتي تكون مناسبة لهذه الفترة من حياة الأم، ويصفها الطبيب المختص لها.
  • الحرص على التغيير والتنظيف المستمر للجرح، حسب تعليمات الطبيب المُعالج، واستخدام مطهرات ومراهم طبية حسب وصف الطبيب.
  • الحرص على غسل اليدين قبل وبعد ملامسة الجرح بالماء والصابون، ثم تعقيمها بمعقم طبي، لتجنب حدوث أي عدوى بكتيرية تُزيد من حدة الالتهاب.
  • الحرص على أن يكون مكان الجرح جافًا وغير رطب، حتى لا تنمو البكتيريا والجراثيم الملوثة المسببة للالتهاب، ويفضل تجفيف الجرح بفوطة من القطن، من خلال الترتيب الخفيف باليد على مكان الجرح.
  • الحرص على تغيير الفوط الصحية أكثر من مرة في اليوم، ويُفضل استعمال فوط صحية قطنيه لتجنب الاحتكاك بالجرح، وحدوث التهاب.
  • الحرص على تهوية الجرح يوميًا حسب تعليمات الطبيب، لتجنب نمو البكتيريا المسببة للالتهاب.
  • الحرص على القيام ببعض التمارين الرياضية التي تُساعد في تدفق الدم في مكان الجرح، للتسريع من عملية شفاء والتئام الجرح، وتُعتبر تمارين كيجل من أفضل التمارين الرياضية التي تُساعد في ذلك.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية، والاستحمام اليومي بماء دافئ، كما يُفضل الجلوس في حمام ماء دافئ لمدة ربع ساعة مرتين باليوم أو حسب تعليمات الطبيب.
  • من أجل معرفة كيفية علاج التهاب جرح الولادة الطبيعية يُفضل وضع بعض المطهرات الطبية أو الزيوت العطرية التي تُساعد في التئام وشفاء الجروح مثل زيت الخزامى أو شجرة الشاي، وذلك أثناء الجلوس في حمام الماء الدافئ.
  • الحرص على أخذ قسط كافي من الراحة، والبعد عن أي ضغوط نفسية، يُمكن أن تؤثر على مناعة الجسم، وتُضعف مقاومته في علاج أي التهاب به، خاصةً أثناء علاج التهاب جرح الولادة الطبيعية.
  • تناول طعام صحي ومفيد، مثل الخضار والفاكهة، وشرب الكثير من الماء والسوائل مثل الأعشاب الطبيعية، والتي تُعزز من مناعة الجسم، مما يُساعد على سرعة شفاء والتئام جرح الولادة الطبيعية.
  • القيام بعمل كمادات الماء البارد أو الثلج عند تورم الجلد حول الجرح، وذلك لمدة نصف ساعة، لتقليل التورم والاحمرار.
  • استعمال المراهم والكريمات الطبية، حسب وصف الطبيب، لتقليل الحكة في هذه المنطقة، حتى لا يزيد ذلك من التهاب الجرح.
  • كيفية علاج التهاب جرح الولادة الطبيعية بتناول الملينات عند الإصابة بالإمساك، حتى لا يتسبب ذلك في الإصابة بفتح الجرح أو الغرز به، مما يُزيد من حدة الالتهاب به أو تأخر شفائه والتئامه.
  • يُمكن صب الماء الدافئ أثناء التبول مكان الجرح، للتقليل من الألم أو الحرقان الذي تشعر به الأم في هذه المنطقة أثناء ذلك.

المراجع:

  • كتاب الدليل الكامل… الحمل والولادة وحديثي الولادة، بقلم كل من بيني سيمكن، وجانيت ويلي، وآن كيبلر، وجان دورهام، وأخيرا أبريل بوردينج.
  • كتاب الحمل، بقلم الدكتور نورمان سميث.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: