الولادة الطبيعية بالتفصيل الممل .. تعرف على مراحل الولادة كاملة


الولادة الطبيعية بالتفصيل الممل، تهتم معظم النساء الموشكات على الإنجاب وبالأخص البكريات منهن بالتعرف على تفاصيل يوم الولادة، حيث تعد هذا النوع من الولادات رغم شيوعه من الأمور التي تتخوفن منها جميعا حتى وإن لم تكن هاته المرة الأولى التي يرزقن فيها بمولود، ويوصى للمرأة الحامل بالاطلاع قدر الإمكان عن الولادة مسبقا، حتى وإن كان التنبؤ بما يمكن حدوثه أثناء الوضع بشكل دقيق وارادًا، ومعرفة أحداث الولادة الطبيعية بالتفصيل الممل.

وفيما يلي بعض التفاصيل المهمة عن الولادة المهبلية، والتي من شأنها أن تساعد مراجعتها على الشعور بالاستعداد لوصول المولود. 

مراحل الولادة الطبيعية بالتفصيل الممل 

بعد تسجيل الأم في جناح الولادة، يتم وضعها إما غرفة الاستقبال أو غرفة الولادة، واعتمادا على حالة عنق الرحم ومدى اتساعه. 

إذا كان الجنين في وضع مناسب أي رأسه للأسفل وكان جسم الحامل وحالتها الصحية تسمح بذلك، يقوم الفريق المشرف على توليدها باعتماد الولادة الطبيعية. 

يمكن لأي شخص حضور الولادة، ولكن يفضل في المستشفيات أن يقتصر الأمر على شخص واحد، غالبا ما يكون الزوج. 

يتم بعد ذلك، تثبيت نظام مراقبة على البطن لملاحظة معدل ضربات قلب الجنين، والذي يظل مثبتا حتى أثناء الولادة

المرحلة الأولى: مرحلة المخاض:

 تحت تأثير الانقباضات والضغط من رأس الطفل، يقصر عنق الرحم ويفتح، ويمكن أن تستمر هذه المرحلة عدة ساعات، ولكن، بناءا على إشارة طبية أو بطلب من الأم يمكن إجراء التسكين الموضعي (حقنة فوق الجافية). 

المرحلة الثانية: مرحلة الدفع:

عندما يتسع عنق الرحم بالكامل، وعندما يرى طبيب النساء والتوليد أو القابلة ذلك مناسبًا، تبدأ الحامل في الدفع وفقًا لتعليماتهم، في 96٪ من الحالات يظهر رأس الجنين للأسفل، و في 4٪ من الحالات يظهر من خلال المقعد (الأرداف).

في بعض الحالات الضرورية يتم قطع الفرج عن طريق شق في عضلة العجان للسماح للطفل بالمرور دون تمزق؛ ويتم سحب الجنين بأحد المعدات الطبية مثل أكواب الشفط و الملقط  لمساعدته على الخروج من خلال السحب برفق.

قد يُطلب من المرافق قطع الحبل السري الذي يوصل الأم بطفلها، ومن ثم تقوم القابلة بتركيب “ملقط” يتدفق مع السرة الفتحة الموجودة في البطن حيث يتصل الحبل السري.

الولادة الطبيعية بالتفصيل الممل 12
الولادة الطبيعية بالتفصيل الممل 13

المرحلة الثالثة: انفصال المشيمة:

 في غضون 15 إلى 30 دقيقة بعد خروج الجنين، تستأنف تقلصات الرحم، مما يسمح بانفصال المشيمة وإخلائها.

في أي وقت، يمكن للفريق أن يقرر نقل الحامل إلى غرفة العمليات لإجراء عملية قيصرية ، وذلك إذا حدث تغيير في معدل ضربات قلب الجنين، أو كان الحوض ضيق، وما إلى ذلك.

المرحلة الرابعة: المراقبة:

تتم مراقبة الأم لمدة ساعتين على الأقل بعد الولادة ، في غرفة المستشفى حتى التأكد من درجة النزيف، واستئناف الوظيفة البولية، … إلخ. 

تحت أي ظروف يجب تحريض المخاض صناعياً؟

في بعض الأحيان يجب تحفيز المخاض صناعيا، ذلك إذا لم يبدأ بشكل عفوي بعد 41 أو 42 أسبوعًا من الحمل، إذا كان الحمل يظهر من مضاعفات للأم أو لطفلها، أو إذا تمزق كيس الماء قبل الأوان (خسارة المياه في وقت مبكر جدا). 

يمكن لطاقم الرعاية الصحية المساعدة  في توسيع عنق الرحم وثقب كيس الماء، إذا لزم الأمر، مما قد يشجع على بدء المخاض، كما قد يلجأ أيضًا إلى وصف دواء مشابه لهرمون الأوكسيتوسين للحث على المخاض.

الولادة الطبيعية بالتفصيل الممل طرق تخفيف الألم:

هناك العديد من الحلول لمساعدة الحامل على إدارة الألم بشكل أفضل والتي يمكنك الاختيار من بينها إذا أصبح شديدة للغاية، ويمكن أن تتراوح من التدليك إلى الأدوية، ناقش هذا الأمر مع الطبيب مسبقًا لمعرفة ما هو متاح أثناء المخاض والولادة.

يُعد التخدير فوق الجافية من الطرق الشائعة لتخفيف الألم المصاحب للولادة المهبلية، وبهذه الطريقة، يتم إعطاء المسكنات من خلال أنبوب صغير يوضع في أسفل الظهر، والذي سوف يخدر الأحاسيس في الجزء السفلي من الجسم وبالتالي يقلل من الألم. 

تظل الأم واعية أثناء المخاض وستكون قادرًا على الدفع عندما يحين وقت ولادة الطفل، هذه الطريقة لها آثار جانبية، ومع ذلك ، فمن المستحسن مناقشتها مع الطبيب. 

شق العجان لخروج الجنين 

إذا تمزق المهبل أثناء الولادة  ، فستحتاج الأم على الأرجح إلى غرز، حيث يتطلب التمزق الشديد غرزًا دائمًا، ولكن حتى التمزق الطفيف في الجلد عند مدخل المهبل قد يتطلب ذلك. تكون شق العجان أكثر شيوعًا عند الأمهات اللواتي ولدن للمرة الأولى، وعند النساء اللواتي كان ولادتهن قصيرة، لأن النسيج المهبلي كان لديه وقت أقل للاسترخاء.

الولادة الطبيعية بالتفصيل الممل 1
الولادة الطبيعية بالتفصيل الممل 2

الولادة الطبيعية بالتفصيل الممل التعافي بعد الولادة الطبيعية:

قد تتساءل الأم عن المدة التي يستغرقها التعافي بعد الولادة المهبلية، ولكن لا توجد إجابة واحدة تناسب الجميع، فعادةً ما يكون التعافي بعد الولادة المهبلية أسرع وأقل إزعاجًا منه في الولادة القيصرية، ويسمح  بالخروج من المستشفى في وقت أقرب.

إذا حدثت تمزقات كبيرة في المهبل، فقد يستمر الألم لعدة أسابيع، ومع ذلك، فإن جميع الولادات المهبلية هي المسؤولة عن آلام المهبل بعد الولادة، خاصة عند الجلوس أو الذهاب إلى الحمام.

بعد الولادة المهبلية، قد تعاني النساء من تورم أو كدمات أو وجع خفيف أو حكة حول التمزق في المهبل، بشكل عام، من المحتمل أن تشعر بعدم الراحة ، ويمكن ضع كيس ثلج على منطقة الحوض خلال الـ 24 ساعة الأولى بعد الولادة للمساعدة في الشفاء، وسيزول التورم أو الشعور بالكدمات بمرور الوقت.

تجد العديد من النساء أيضًا أن التبرز لأول مرة بعد الولادة أمر مؤلم بشكل خاص، للمساعدة في علاج الإمساك أو الانتفاخ المؤلم، يمكن المشي لمسافات قصيرة وشرب الكثير من المشروبات وتناول الأطعمة الغنية بالألياف، يمكن أن تساعد تمارين كيجل أيضًا في استعادة تناغم عضلات الحوض، مما يساعد على تقليل سلس البول أو مشاكل وظيفة المستقيم.

قد يحدث أيضا نزيف لعدة أسابيع بعد ولادتك المهبلية، مما يستوجب وضع المناديل الصحية فائقة الامتصاص، وإذا كان النزيف أكثر غزارة من الدورة الشهرية يجب استشارة الطبيب. 

من المهم أن تطلع كل حامل اقترب موعد ولادتها على الولادة الطبيعية بالتفصيل الممل ، حتى تكون على دراية كاملة بما يمكن توقعه لحظة بداية المخاض وحتى مرحلة التعافي، ومع أن ذلك يمنحها نظرة عامة عن الموضوع تساعدها في التخطيط لولادتها، إلا أن تجربة الولادة الطبيعية تبقى خاصة وفريدة.

اترك رد